navigation

Qui a rendu son passeport au fils de l’ambassadeur ripoux ? 3 octobre, 2007

Posté par benchicou dans : Algérie aujourd'hui , trackback

Quand on fait partie du clan présidentiel peut-on risquer la prison ? Non, bien sûr. C’est ce que vient  de vérifier le fils de l’ambassadeur d’Algérie en France, Missoum Sebih, commissaire de police, mis sous contrôle judiciaire mais qui, selon « Le Jour »,vient de quitter le territoire national pour l’Espagne. Qui protège le fils de l’ambassadeur sinon d’autres flics ripoux de Zerhouni ?

 

Voici l’article du « Jour » :

                      Accusé dans l’affaire de Abderrahmane Riyad Achour

                                     Sebih quitte le territoire national

Le fils de l’ambassadeur d’Algérie en France, Missoum Sebih, commissaire de police, vient de quitter le territoire national pour l’Espagne, apprenons-nous de sources crédibles.

Mohamed  Sebih qui occupait le poste de directeur de la clinique Les Glycines, relevant de la Direction générale de la sûreté nationale (DGSN) a quitté l’Algérie vers ce pays, après  avoir récupéré son passeport qui lui a été restitué après que le contrôle judiciaire auquel il était soumis eut été levé, ajoutent ces sources. Le fils de l’ambassadeur d’Algérie en France a été mis sous contrôle judiciaire dans le cadre de l’enquête sur l’émission d’un faux rapport de police disculpant Abderahmane Riyad Achour, principal accusé dans l’affaire de dilapidation des 3 200 milliards de centimes d’agences BNA. La restitution de son passeport suscite des interrogations sachant que dans ce genre d’enquêtes, les magistrats sont tenus de prendre toutes les mesures pour éviter que les mis en cause n’échappent à la justice et, d’autre part, assurer leur présence au cours de l’instruction. Cette affaire étant justement toujours en cours d’instruction. L’enquête menée par les autorités a permis de découvrir que ce rapport établi en 2005 a été remis à ce principal accusé dans un bar à Paris. C’est suite à des instructions du ministre de la Justice, garde des Sceaux, Tayeb Belaïz, contenues dans une correspondance datée du 2 mars 2006 et adressée au directeur général de la sûreté nationale (DGSN) qu’une enquête a été ouverte sur l’établissement d’un faux rapport de la sûreté de wilaya de Tipasa, disculpant Abderrahmane Riyad Achour, et les conditions dans lesquelles ce faux document est parvenu à l’avocat de ce principal accusé, au Maroc.

Un faux rapport établi par de hauts gradés de la police à l’insu de Ali Tounsi. L’enquête a été menée par le service de la police judiciaire de la sûreté de wilaya d’Alger et le dossier remis au tribunal de Bab El Oued.

L’affaire des 3 200 milliards devant la Cour suprême

Dans son rapport adressé  au procureur général près la cour d’Alger, le procureur de la République près le tribunal de Bir Mourad Raïs note que «le faux rapport n’a pas été enregistré et qu’aucune copie n’a été adressée au Directeur général de la sûreté nationale». Le procureur de la République près le tribunal de Bir Mourad Raïs ajoute que «ce sont les commissaires de police H.B., chef du service de la police judiciaire de la sûreté de wilaya de Tipasa, et A.K., du même service qui ont établi ce faux rapport sur appel téléphonique du commissaire divisionnaire de police E.Z., ancien chef de la sûreté de wilaya de Tipasa» et que ce faux document a été signé par le commissaire de police H.B., à la place du chef de la sûreté de wilaya de Tipasa. Le procureur de la République près le tribunal de Bir Mourad Raïs ajoute que «ce faux document a été remis à Abderrahmane Riyad Achour par Mohamed Sebih, commissaire divisionnaire de police, directeur de la clinique Les Glycines, relevant de la police, selon le témoignage de son ami A.D.» Ce faux rapport qui faisait état de «relations commerciales légales» entre Abderrahmane Riyad Achour et la BNA avait été utilisé par ce principal accusé dans l’affaire de dilapidation des 3 200 milliards de centimes de cette banque, dans le but d’empêcher son extradition du Maroc vers l’Algérie. Cette affaire de dilapidation  de laquelle est apparue celle de ce faux rapport de police, est portée, actuellement, au niveau de la Cour suprême après l’appel introduit par Abderrahmane Riyad Achour et consorts par rapport à la décision de la chambre d’accusation près la cour d’Alger de transférer le dossier de cette affaire au tribunal criminel près cette cour pour procès, apprenons-nous de source judiciaire.

Par M. Abi

Commentaires»

1 2 3
  1. Il faut aussi demander des comptes à Ali Tounsi le patron de la DGSN pour avoir laissé se développer dans son institution des pratiques de délinquance financère, de corruption, de trafic d’influence, de chantage….
    Il faut faire le ménage dans cette corporation, en commençant par le sommet dirigé par des gens incompétents, jouisseurs au sens le plus vil du terme, et agissant toujours dans la plus, totale des impunités !
    Moncef Trous

  2. Une seule solution pour chasser ces traitres : des manifestations à l’instar de celles d’octobre 1988 ,mais généralisées sur tout le térritoire national,je ne sais pas si NEZZAR dispose maintenant de balles en caouatchouc ? plutot son successeur GAID SALAH? car c’est BUSH,WALKER BUSH qui est président des USA et il risque de se facher si ce régime utilise des balles réelles,.

  3. Le dictateur Bouteflika a réussi un très beau mariage entre la corruption, le faux et l’usage de faux.
    Voilà pourquoi on veut élire à vie le roi, pardon le président Bouteflika car il sert et il se sert de l’argent du contribuable, pendant que le pauvre peuple paie la pomme de terre à 70 DA.
    Avec lui, il y a vraiment à boire et à manger dans la république bananière sans que personne ne bouge le petit doigt, si non il va subir le même sort que les moines boudhistes Birmans.

  4. Bonjour Mourad,

    Tu as raison, Bouteflika place qui il veut où il veut même si c’est un escroc comme son ami Taleb Bendiab Mokhtar l’ex directeur du Centre Culturel Algérien qu’il a palcé comme directeur général à l’Institut du Monde Arabe à Paris malgré le peu de diplomes qu’il possède et les antécédents judicaires, il a même été refusé dans un premier temps par le Quai d’Orsay pour ce poste mais Bouteflika est intervenue personnellement auprès de Chirac pour qu’il soit nommé.
    Bendiab avait dévalisé le CCA durant les huit années de son reigne sur ce centre, personne ne lui demandra des comptes tant que Bouteflika est en poste.

  5. on est entrain d’exporter nos probleme a l’europe (harraga, corrumpu, droque…), a ce rythme on va etre coloniser je vous le dis tant que on regle pas nos probleme c l’autre qui obligé de les reglés… attention boutef l’algerie c l’irak dans 2 ans et toi saddam dans 3 ans

  6. Pour redonner espoir à toutes celles et tous ceux qui croient l’avoir perdu, voici un chant pas comme les autres et qui ressemblent à des milliers d’ autres.
    Il est de Bertolt Brecht:

    Ils ont des lois et de décrets,
    Ils ont des prisons, des forteresses
    (Sans compter leurs centres hospitaliers) !
    Ils ont des gardiens et des juges,
    Grassement payés et prêts à tout.
    Oui, et pourquoi ?
    Croient-ils nous faire baisser la tête

    Au moment de disparaître, et c’est pour bientôt,
    Ils verront que tout cela ne leur sert plus à rien.

    Ils ont des journaux, ils ont de imprimeries,
    Pour nous combattre et nous empêcher de parler,
    (Sans compter leurs hommes politiques) !
    Ils ont des curés et des professeurs
    Grassement payés et prêts à tout.
    Oui et pourquoi ?
    Craignent-ils tellement la vérité ?

    Au moment de disparaître, et c’est pour bientôt,
    Ils verront que tout cela ne leur sert plus à rien.

    Ils ont des tanks et des canons
    Des mitraillettes et des grenades
    (Sans compter les matraques !)
    Des policiers et des soldats
    Chichement payés et prêts à tout.
    Oui, et pourquoi ?
    Ils croient avoir là du solide
    Sur quoi s’appuyer, eux qui tombent.

    Un jour et c’est pour bientôt, ils verront que tout cela ne leur sert plus à rien.
    Et c’est alors qu’ils pourront crier : Arrêtez !
    Car ni argent ni canon ne les protégeront plus

  7. الأسباب الموضوعية لمقاطعة الانتخابات المحلية والولائية
    علي بن حاج

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله الذي أرشد أولي الألباب والنهى إلى عدم الاغترار بكثرة الخبيث على حساب قلة الطيب، فقال جل وعلا “قل لا يستوي الخبيث والطيب ولو أعجبك كثرة الخبيث” ” المائدة 99، ونهى عن التعاون على الإثم والعدوان “ولا تعاونوا على الإثم والعدوان” المائدة 6 والصلاة والسلام على أشرف المرسلين الذي حذر من إعانة الحكام الكذبة على الشعوب فقال عليه الصلاة والسلام “سيكون بعدي أمراء فمن دخل عليهم فصدقهم بكذبهم وأعانهم على الظلم فليس مني ولست منه وليس بوارد عليّ الحوض” وقال أيضا “ليأتينّ على الناس زمان يكون عليهم أمراء سفهاء يقدمون شرار الناس ويظهرون بخيارهم ويؤخرون الصلاة عن مواقيتها فمن أدرك ذلك منكم فلا يكون عريفا ولا شرطيا ولا جابيا ولا خازنا” وعلى آله وصحبه الذين كانوا يرهبون من الوعيد فيمن رشّح للمناصب العليا أو الدنيا من ليس لها بأهل، فقد جاء في الأثر “من استعمل رجلا من عصابة وفي تلك العصابة من هو أرضى لله منه، فقد خان الله ورسوله وخان المؤمنين” وفي الأثر الآخر “من ولى من أمر المسلمين شيئا فأمر عليهم أحد محاباة فعليه لعنة الله لا يقبل الله منه صرفا ولا عدلا حتى يدخله جهنم”.

    أما بعد: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    مما لا شك فيه أن خير ما يقوم به أهل الغيرة على الدين والوطن ومصير الشعوب هو تحذير عموم المواطنين من دجاجلة السياسة الكذبة الذين يروجون للزيف والوهم الكاذب، وقلب الحقائق، والتستر على الواقع المر، وهذا الصنيع يعتبر من الغش السياسي المقيت، قال الرسول صلى الله عليه وسلم “ما من عبد يسترعيه الله رعية، يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته إلا حرم الله عليه الجنة” ولذلك يملي علينا الواجب الشرعي والسياسي أن نقول كلمتنا بشأن الانتخابات البلدية والمحلية التي ستجرى يوم 29 نوفمبر 2007 والله ولي التوفيق والسداد.

    لقد ثبت لدى العام والخاص أن الانتخابات المتتالية ومنذ الانقلاب على الإرادة الشعبية سنة 1992 لم تحل الأزمة السياسية الأم ولم تعد على الشعب الجزائري وخاصة الشباب بالخير في دينه ودنياه، بل الأمور مازالت في تدهور سياسي واقتصادي واجتماعي وثقافي وأمني مريع.

    ورغم كل ذلك، مازالت السلطة مصرة على إجراء الانتخابات الخالية من الروح، وكأنها لم تستخلص الدروس من حجم المقاطعة القياسية للانتخابات التشريعية الماضية ولم تحسن قراءة الرسائل المرسلة من الشعب المقاطع، والمتتبع باهتمام لما يقال على لسان بعض رجال السياسة والإدارة والمترشحين هذه الأيام من خلال الحملة الانتخابية يخيل إليه أن المشاركة في الانتخابات المحلية والولائية هو مربط الفرس في الإصلاح السياسي المنشود وهذا قمة الغش وتزييف الحقائق، فهل يمكن إصلاح الفرع مع فساد الأصل؟! وهل تستقيم المؤسسة الدنيا مع فساد وتعفن المؤسسات العليا في البلاد، وهل يستقيم الظل والعود أعوج؟!

    كلنا يعلم أن النظام الجزائري المتعدد الأحادي لا يسمح مطلقا للمنادين بالمقاطعة بالنشاط السياسي إعلاميا وميدانيا لبيان الأسباب الموضوعية الداعية للمقاطعة ليختار الشعب الجزائري على بصيرة بعد سماعه حجج المشاركين وحجج المقاطعين وهو بهذا المنع يحجر على الشعب وكأنه قاصر لا يحسن الاختيار أو لم يبلغ سن الرشد السياسي وهذه أكبر سبّة يوجهها النظام للشعب؟! ومن هذا المنطلق كان لزاما علينا بيان الأسباب الواقعية والموضوعية لعدم جدوى المشاركة في الانتخابات المحلية والولائية المقبلة.

    ويمكن تصنيف الأسباب الداعية لعدم المشاركة في انتخابات 29 نوفمبر إلى ما يلي:

    أولا: فشل مؤسسات الدولة العليا في القيام بدورها المنوط بها دستوريا وسياسيا واجتماعيا.

    أ‌- مؤسسة الرئاسة:

    - عجز الرئيس عن ممارسة صلاحياته الدستورية وعدم قدرته على تجاوز الخطوط الحمراء التي رسمت له.
    - تغول السلطة الفعلية الباطنية على السلطة الرسمية الظاهرية واستحواذها على جميع مفاصل الدولة.
    - عدم الوفاء بالعهد خاصة فيما يخص معالجة آثار الأزمة السياسية فيما يخص الذين وضعوا السلاح في إطار الهدنة 1999 وحل أزمة المختطفين والمفقودين والكشف عن أماكن تواجدهم أو مقابرهم الجماعية والغدر بعدد هائل ممن خرجوا في إطار السلم والمصالحة وإعادتهم إلى السجون بتهم واهية. والغدر ببعض قادة العمل المسلح الذين سلموا أنفسهم للسلطات الأمنية.
    - شكوى الرئيس المتكررة من كذب الوزراء وممارسة الجهوية وفساد الإدارة والعدالة وانحرافات الولاة والشكاية من أطراف داخل السلطة تعرقل مشاريعه دون أن يستخدم صلاحياته الدستورية أو كشفهم للشعب أو تقديمهم للمحاكمة.
    - مرض الرئيس المفاجئ الغامض جعل البلاد تسير بلا رئيس الذي لم يبق منه إلا صورة اللحم والدم.
    - عجز الرئيس عن السيطرة على مافيا المال التي استحوذت على المشاريع الاقتصادية داخليا وخارجيا وأن العدد الذي وعد بالقضاء عليهم في مطلع عهدته الأولى قد فرخ ودوخ البلاد كلها وبعد أن كان عددهم 17 فردا أصبحوا إلى 7 آلاف أقرب.
    - لم يبق من مؤسسة الرئاسة إلا الهيكل بلا روح همها القيام بالمراسيم المظهرية في مواعد محددة.
    - غلب على الرئيس سمة التردد وعدم الحسم في القضايا الجوهرية مثل تردده في مسألة تعديل الدستور والعفو الشامل والقضاء على رؤوس الفساد الاقتصادي في البلاد وأساطين نهب المال العام.
    - عجز الرئيس عن افتكاك اعتراف فرنسا بجرائمها في الجزائر بل ها نحن نرى قسنطينة تتزين ويصرف على ذلك عشرات المليارات لاستقبال رئيس أهان الشعب الجزائري على المباشر، ولم يجد من يرد عليه!

    ب-مؤسسة البرلمان:

    إذا كان هناك مؤسسة فاشلة وعاطلة تشهد موتا سريرا فهي المجلس الوطني الشعبي الفاقد للشرعية التمثيلية والسياسية بعد المقاطعة القياسية التي فاقت أزيد من 12 مليونا من الهيئة الانتخابية وهي مقاطعة غير مسبوقة في تاريخ البلاد منذ الاستقلال 1962. وأغلب القوانين تصدر بأوامر رئاسية وفي الوقت الذي يندد نواب كندا بالبطاطا المتعفنة المصدّرة إلى الجزائر نجد غالب نواب الجزائر مشغولون برفع الرواتب والحصول على جواز السفر الدبلوماسي لممارسة البزنسة ما وراء البحار ورغم أن مجلس المحاسبة كشف عن تجاوزات خطيرة وقع فيها النواب، غير أن رئيس المجلس الوطني الشعبي أعفاهم من العقوبة وكأن شيئا لم يكن!

    ج-مؤسسة الحكومة:

    * رئيس الحكومة عبارة عن منسق لا يملك من أمره شيئا وهناك وزراء في حكومته لهم نفوذ أكثر منه ولا يستطيع أن يقدم إلتماس بإقالة أو إعفاء أحد منهم، ورئيس الحكومة يهاب أن يرد على تخرصات وزير الداخلية الذي سطا على صلاحياته حتى يخيل للشعب والطبقة السياسية أن وزير الداخلية فوق رئيس الحكومة وتارة ربما فوق رئيس الجمهورية، حتى أصبحت عائلة الزراهنة لها الكلمة العليا على أكثر من صعيد وكأن وزير الداخلية يريد أن يسترجع مجدا ضائعا يوم أن كان من أهم رجال المخابرات العسكرية!

    * أما الوزراء فهم مجرد موظفين كبار بمرتب وامتيازات عالية، فقد اتهمهم الرئيس تارة بالكذب وتارة بالتهاون وتارة بممارسة الجهوية وقلب الحقائق، رغم ذلك لم يستطع أن يعزل أو يقيل أحد منهم وخاصة وزير التربية والتعليم والذي يعد عميد الوزراء وأطولهم عمرا رغم نكساته المتتالية وآخرها فضيحة النشيد الوطني الذي “مسح الموسى” في موظفين مساكين رغم أن المؤامرة على النشيد جذورها ترجع إلى سنة 1965.

    د-مؤسسة العدالة:

    العدالة في ظل النظام الجزائري القائم تمارس كوظيفة لا كسلطة، والقضاء فاقد للاستقلالية التي ينص عليها الدستور وأحوال القضاة على أسوء حال مما دفع بالكثير منهم إلى الاحتجاج لاسيما وأن رؤساء المجالس يتم تعيينهم خارج المجلس الأعلى للقضاء، مما يجعل القضاء خاضع للسلطة التنفيذية أو مجرد أداة قمعية في يد السلطات الأمنية وخير دليل على ذلك أن وزير العدل يجهل ما يجري في وزارته وحتى النواب العامون أصبحوا أسرى في يد الأجهزة الأمنية المختلفة وخاصة المخابرات العسكرية والحديث عن فساد جهاز العدالة والقضاء طويل ولذلك التزم رئيس الجمهورية بإخفاء تقرير إصلاح العدالة الذي قدمه القانوني الشهير محند يسعد بتكفيل من الرئيس ذاته.

    هـ-مؤسسة الأحزاب:

    الملاحظ السياسي الدقيق المتتبع للوضع السياسي في الجزائر منذ الانقلاب على الإرادة الشعبية في 1992 يخلص إلى نتيجة مؤسفة أن أغلب الأحزاب السياسية المعتمدة لاسيما أحزاب الاعتلاف الثلاثي هي أحزاب غير سيدة في اتخاذ قراراتها السياسية، وبعضها إنما هي صنيعة الأجهزة الخفية التي تملك زمام الأمور في البلاد وكلها بلا برامج مستقلة وإنما ذابت في برنامج الرئيس الغامض المعالم، وأحزاب هذا حالها لا يمكن أن تحدث التغيير المنشود الذي يطمح إليه الشعب فضلا على أن هذه الأحزاب تعيش انقسامات داخلية خطيرة لأن بعضها مخترق من طرف الأجهزة الخفية التي تتدخل حتى فيمن يكون على رأس الحزب، وظهر فساد هذه الأحزاب التي راحت ترشح أشخاصا من خارج الحزب لا لشيء إلا لأنهم يملكون المال أو مقاولين كبار وتهميش مناضلين أصحاب كفاءة انخرطوا في هذه الأحزاب منذ تأسيسها، ومما زاد الطين بلة أن أحزاب الإعتلاف راحت تنادي بتجديد عهدة ثالثة لرئيس الدولة وتعديل الدستور من أجل ذلك.

    ثانيا: بيان فساد مؤسسة البلدية على أكثر من مستوى.

    أ-على مستوى أشخاص رؤساء البلديات:

    إن فساد رؤساء البلديات ليس مجرد استثناء وإنما هو ظاهرة خطيرة، فهناك أكثر من 1500 منتخب متابع قضائيا من مختلف الأحزاب السياسية عبر 48 ولاية، ولو كانت العدالة مستقلة لكان العدد أكبر من هذا، لأن هناك من وجد حماية من جهات أعلى، منهم أكثر من 600 أدانتهم العدالة وقرابة 400 منتخب لم تفصل بعد المحاكم فيهم وحوالي 200 هم قيد التحقيق، والبعض تحت الرقابة القضائية وأما قائمة التهم الموجهة للمنتخبين يمكن الإشارة إلى بعضها: -سوء التسيير –تبديد المال العام –تقاضي الرشوة –التعسف في استخدام السلطة –التعدي على العقار –تضخيم الفواتير –استغلال النفوذ –المحاباة للأقربين –التعدي على المواطنين بالضرب والاعتداء –تلقي فوائد مقابل منح صفقات ومشاريع للمقاولين – بيع أملاك الدولة –تزوير محررات رسمية –إبرام صفقات بطرق غير قانونية – الطريقة غير القانونية للجرد السنوي –تنازلات غير شرعية عن أملاك الدولة لصالح أشخاص ناقدين –الحصول على قطع أرضية بأثمان رمزية – بعض رؤساء البلديات متحالف مع بعض المقاولين وبعض الضباط المرتشين على تقاسم ريع البلدية –تبديد وتحويل العقار –منح الأموال العمومية لجمعيات وطنية ومحلية مشبوهة، بحيث أصبحت أغلب هذه الجمعيات والتي بلغ عددها عير الوطن 73 ألف جمعية قنوات لنهب المال العام وبعض هذه الجمعيات لا توجد إلا في الوثائق الرسمية، وبلغ حجم الأموال المنهوبة أكثر من 100 مليار-صرف الأموال الطائلة في الأعياد والمواسم الدينية والوطنية بفواتير زائفة –وهناك من هو متورط في جرائم أخلاقية أثناء ممارسة مهامه الخ…

    ب-على مستوى أحوال البلديات المتدهورة :

    - فمن أصل 1541 بلدية عبر القطر هناك 1472 مدانة وهناك 817 بلدية تعيش على إعانات الدولة وهناك 300 بلدية تمول نفسها وهناك 100 بلدية مجمدة وهناك 350 بلدية متنازع فيها بين الأحزاب السياسية مما عطل مشاريعها وضيّع مصالح المواطنين وهناك 177 بلدية فقيرة وهناك 46 بلدية فقيرة فقرا مدقعا وعجز بعض البلديات دفع إلى استقالة على مستوى المجالس الولائية، وهناك 101 في حالة نزع الثقة وبلغت ديون البلديات أكثر من 126 مليار دينار وهناك من 80% من البنايات المتواجدة خاصة بالولايات الكبرى (وهران، قسنطينة والجزائر العاصمة) مهددة بالانهيار وأغلب البلديات تعاني العجز التام وأحيانا يتعذر عليها تسديد بعض أجور عمالها فهناك عمال لم تدفع لهم المرتبات لأكثر من 05 أشهر، فضلا على أن بعض عمال البلديات يستخدمون في انجاز مشاريع لشخصيات خاصة خارج البلدية وكأنهم عبيد إجراء عند رئيس البلدية شخصيا.

    - إذا كانت بلدية المرادية وهي مقر رئاسة الجمهورية والتي يتواجد بها أغلب مؤسسات الدولة والحكومة، فإنها تعاني البطالة، وتأخر المشاريع وأزمة السكن، بل أن معظم بنايات بلدية الرئاسة آيلة للسقوط عند أدنى هزة أرضية لا سمح الله، فما بالك بحوالي 40 بلدية في العاصمة تعاني من عجز مالي رهيب وبناءها يخضع للرقابة التقنية ؟!

    - وإذا كانت بلدية حاسي مسعود وهي أغنى بلدية في القطر ودخلها يفوق 180 مليار مازالت غارقة في الحقرة والفساد والحرمان من فرص العمل وإقصاء شبابها وتهميشهم وفتح المجال لبعض سكان الشمال على حساب سكان الجنوب، مما دفعهم إلى ثورة حاسي مسعود في 13 جويلية 2001 احتجاجا على تفشي البطالة والفقر والدعارة مما جعل البعض يدعو إلى تهجير سكانها كأنهم الهنود الحمر، لفسح المجال واسعا للشركات المتعددة الجنسيات وأهل الحطوة من سكان الشمال، والأغرب من ذلك أن بعض بلدياتها وقراها لا تنعم بالغاز الطبيعي في الوقت الذي يصدّر فيه الغاز إلى إيطاليا وإسبانيا وأخيرا ألمانيا، ونفس المشهد تعاني منه بلديات الأغواط حيث حاسي رمل وهذا تميز فاضح، واضح بين سكان الشمال والجنوب رغم أن ما ينعم به أهل الشمال مصدره الجنوب وما فيه من خيرات متنوعة لو استثمرت على أكمل وجه لعاش الشعب الجزائري عيشة غاية في الرفاهية والأمن والاستقرار!

    ج-على مستوى التمايز بين البلديات:

    - كلما بعدت البلدية عن مقر الولاية ازدادت مشاكلها وعانت من جميع أشكال التخلف فبعضها تعيش بعقلية الدوار وكأنها من القرون الوسطى وأغلب البلديات النائية تعاني من عدم وصول الغاز والكهرباء، وانعدام الطرقات والمرافق الضرورية مما يجعل تلك البلديات تعاني العزلة التامة خاصة أيام الكوارث والمصائب، كما حدث مؤخرا بعد نزول الأمطار الغزيرة &

1 2 3

Laisser un commentaire

Alliance des Empereurs |
UN JOURNAL |
GlobalWarning |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | Convention Collective
| Distribution de flyers dans...
| Palestine – la paix dites-v...